الأربعاء، 6 مارس، 2013

من هم الاقدام السوداء ؟؟ - منتديات عين الملح




الأقدام السوداء

نقره على هذا الشريط لعرض الصورة بالمقاس الحقيقي

الأقدام السودا (بالفرنسية: Pieds-Noirs) تسمية تطلق على المعمريين أو المستوطنين الأروبيين الذيين سكنوا أو ولودوا في في الجزائر ودول الإتحاد المغاربي و شمال أفريقيا إبان الاستعمار الفرنسي ما بين 1832-1962.
أغلبيتهم تنحدر من أصول فرنسية أو إيطالية أو إسبانية أو مالطية وحتى من أوروبا الشرقية. 80% من الأوروبيين القاطنين في «الجزائر الفرنسية» آنذاك بحسب إحصاء عام 1948 ولدوا فيها لأجيال متتالية. ونسبة 11% منهم فقط، أوروبية ولدت في فرنسا. أما النسبة المتبقية فهي لأوروبيين إسبان وإيطاليين وآخرين من دول أوروبية كسويسرا وألمانيا.
وهي وضع إدارى أطلقته السلطات الفرنسية سنة 1962 على المرحلين من الجزائر غداة الاستقلال بعد 5 يوليو 1962 وعددهم يقدر بأكثر من مليون نسمة كانت نسبتهم تمثل أكثر من 12% من سكان الجزائر. ثم توسع المصطلح ليشمل الفرنسيين العائدين من تونس والمغرب.
ومعروف عن جمعيات الحركي والأقدام السوداء رفضها المطلق لأي اعتذار عن الجرائم التي ارتكبتها فرنسا بالجزائر أو حتى الاعتراف بها كحل وسط. وبعد مرور أكثر من أربعين سنة من استقلال الجزائر تطالب بحق العودة, كما تطالب باسترجاع ممتلكاتها والإقامة في الجزائر.

أصل الكلمة
شعار تستخدمه جمعيات الأقدام السوداء في ما بعد استقلال الجزائر
تسمية الأقدام السوداء هي الترجمة الحرفية لمصطلح Pied-noir (بالفرنسية). لكن مصدرها ومعناها مختلفان حوله.
حسب القاموس الإنجليزي لأوكسفورد فمصطلح يعني : الأقدام السوداء هي نعت لكل أوروبي الأصل (خاصة الفرنسيون منهم) عاش في الجزائر أثناء فترة الحكم الفرنسي لها ورحل عنها عند استقلالها سنة 1962.[1] ويتفق معه قاموس لوروبير الذي يضيف أن المصطلخ ظهر حوالي سنة 1955[2]. في حين أن قاموس لاروس لا يقصر الأمر على الجزائر بل كل شمال أفريقيا الخاضع للحكم الفرنسي (أي بإضافة المغرب وتونس)[3]. الأمر سبب جدالا كبيرا بين الأشخاص المعنيين ورفضه اليهود الذين غادروا الجزائر مع المحتل بدعوى أن أصولهم ليست أوروبية.[4]
أما عن صفة الأقدام السوداء، فإحدى النظريات ترجع الأمر إلى سواد الأحذية التي كان يرتديها الجنود الفرنسيون بالمقارنة مع أقدام الجزائريين أصحاب الأرض.[5] في حين أن نظرية أخرى ترجع ذلك إلى وسخ ملابسهم أو عصرهم لعناقيد العنب بالأرجل لإنتاج النبيذ.[6]
استيطان الجزائر
مقال تفصيلي :الاستيطان الفرنسي في الجزائر
كان الاستيطان على مرحلتين، مرحلة العهد العسكري (1830 ـ 1870) والاستيطان في العهد المدني (في الشمال أساسا) (1870 ـ 1900) الذي أحضر مستوطنين أقل برجوازية. وتحت مظلة «أن الأراضي غير الأوروبية تُعد مناطق خالية من الحضارة، فهي ملائمة للاستعمار»، تحول حُفاة وقطاع طرق وعاطلون في فرنسا وأوروبا من «خدم» إلى أسياد استولوا على أراضي غيرهم وحَقروا أهاليها.
[عدل]الأقدام السوداء أثناء حرب الجزائر 1954-1962
قامت التنظيمات الإرهابية التابعة لبعض المدنيين الأوروبيين مثل «اليد الحمراء» و«منظمة الجيش السري»OAS)) يوم وقف إطلاق النار في مارس 1962 بسلسة من الجرائم البشعة في حق المدنيين العرب، وتضاعفت وتيرة القتل والحرق المتعمد للمؤسسات. حقد وعنصرية عمياء أتت، حتى على حرق مكتبة جامعة الجزائر.
خروجهم من الجزائر
لم يطردوا يوما من الجزائر، بل فضلوا، هم الرحيل. جبهة التحرير الوطني الجزائرية(1954 ـ 1962)، كررت نداءتها لهم مشيرة إلى أن الحاجة ستكون ماسة «إلى كافة أبناء الجزائر مهما اختلفت أصولهم ودياناتهم لإعادة الإعمار»، وأن الدولة المستقلة ستضمن «بواقعية وعدالة مستقبلهم» في كنفها.[7]
كما دعى فرحات عباس رئيس الحكومة المؤقتة (1958 ـ 1961) الأوروبيين الجزائريين قائلاٌ: «إن الجزائر إرث للجميع، فمنذ أجيال عديدة وأنتم تقولون أنكم جزائريون! لا أحد يعارض هكذا ميزة، لكن الجزائر لما أصبحت بلدا لكم، لم تكف أن تكون لنا. افهموا هذا، وتقبلوا أنه لا يوجد وطن آخر ممكنا لنا»[8].
كما اقتُرح عليهم إما الحفاظ على ****تهم (الفرنسية الجزائرية)، أو قبول حق المواطنة الجزائرية كاملة شرط أن يتساووا في الحقوق والواجبات مع غيرهم من الجزائريين. هذا الشرط وُضع بناء على خلفية «قانون الأهالي»، الذي طبقه المستعمر في تعامله مع «العرب الأندجين» جاعلا من أي أوروبي مواطنا «فوق العادة». من ثم، ارتبط بقاؤهم بمدى قدرتهم على تجاوز مثل هذه الحالة النفسية، فضلا عن أمور أخرى تتعلق بأملاكهم.
وفي حديث صحفي، أكد رضا مالك أحد المشاركين في اتفاقيات إيفيان (التي جمعت بين الجزائريين والفرنسيين وأفضت إلى استقلال الجزائر) أن هاته الاتفاقيات قد ضمنت حقوق من يرغب في البقاء من الأوروبيين في الجزائر. كما رفض أن «أن تكون الجزائر قد ارتكبت أية تجاوزات سياسية أو جنائية بحق الأوروبيين».[9]
الجالية
يحتلون في فرنسا مناصب عليا, واحرزوا نجاحات كبيرة على الصعيد الاقتصادي والثقافي والسياسي, بحيث اندمجوا في المجتمع الفرنسي وانقلبوا إلى " لوبي قوي" يتحسب له في كل موعد انتخابي.
حيث أنشأت جماعات اليمين المتطرف في فرنسا ما سمته " الاتحاد من اجل الدفاع عن حقوق الفرنسيين المطرودين من الجزائر ومن بلدان أخرى". ورفع نحو الف من "الاقدام السوداء" دعوى للحصول على تعويضات [10] استناداً إلى قانون فرنسي مؤرخ في 15 يوليو 1970 ينص على أن ما قدمته الحكومة الفرنسية لهم من أموال هو مجرد "استباق" على الحساب لما يحق لهم.
التعويضات
عوضت الحكومة الفرنسية من فقدوا أملاكهم على دفعتين: عندما غادر معظمهم البلاد يوم استقلال الجزائر عام 1962، ثم عند صدور مرسوم تأميم الأراضي الزراعية في 20 مارس 1963، بخاصة "المهجورة" منها. صدرت لاحقا 3 قوانين لتعويضهم في عهد الرؤساء جورج بومبيدو (1970), فاليري جيسكار ديستان (1974) وفرنسوا ميتيران (1987).[11]
اصدر الرئيس أحمد بن بلة في 1 أكتوبر 1963 مرسوما خاصا بتأميم آخر ممتلكات المستعمرين.
حاول بعض الأقدام السوداء الحصول على تعويضات من الحكومة الجزائرية. لكن السلطات الجزائرية رفضت ذلك بدعوى أن الجزائر لم تطردهم وأن رحيلهم كان طوعيا. كما أن لجوءهم للجنة الأممية لحقوق الإنسان جاء سلبيا لقبول اللجنة بردود الحكومة الجزائرية.[12]
الوضعية في فرنسا
في فرنسا حالياً نحو مليون ممن ينعتون بلقب "الاقدام السوداء"، نصفهم تقريباً يعيش في المقاطعات الفرنسية الجنوبية على شواطئ المتوسط، النقطة الأقرب إلى ما زالوا يعتبرونه موطنهم الأصلي.
يشكل "الأقدام السوداء" قوة ضغط لا يُستهان بها في فرنسا. وهم متغلغلون في كافة جوانب الحياة السياسية والاقتصادية والاعلامية والفنية. ذكرنا اسم الصناعي بابالاردو، ولكن هناك أسماء أكثر شهرة كالمغني انريكو ماسياسي (وريث عائلة موسيقية في عاصمة الشرق الجزائري مدينة قسنطينة)، أو السينمائي روجيه حنين (عديل الرئيس السابق فرانسوا ميتران)، وعدد لا بأس به من الفكاهيين والكتّأب والممثلين... وبينهم نسبة كبيرة من اليهود، مما يعطي لدورهم وتأثيرهم طابعاً خاصاً.
وقد استطاعوا تحقيق لعبة الجذب السياسي ومقايضة أصواتهم الانتخابية كلما حلت مناسبة سياسية ولم تعد مسألة الأقدام السوداء بفرنسا تتعلق بمسألة التعويضات المالية فقط بل بنظرة للتاريخ من زاوية المنظور الإيجابي.
وتكونت جمعية شباب الأقدام السوداء التي ركزت نشاطها على الدفاع عن قانون 23 فبراير وتدافع على مبدأ تعويض المستوطنين العائدين من الجزائر.
ظل اليسار الفرنسي، وبالضبط فرنسوا ميتيران من أشد المدافعين عن الأقدام السوداء، وقد التزم بإعادة إدماجهم وإعلان العفو الشامل عن قدماء منظمة الجيش السري الإرهابية· بما في ذلك الجنرالات الذين شاركوا في انقلاب أبريل 1961 ضد الجنرال ديغول· بالإضافة إلى كل الإداريين المطرودين من الوظيفة الحكومية بين 1961 و1963 بتهمة الانخراط في المنظمة السرية·
مشاهير الأقدام السوداء
الرياضة: لويس أكارياس(ملاكمة)- وليام عياش(كرة القدم)- الفرنسي حليمي(ملاكمة).
- الصحافة والاعلام:- بول عمار- آلان عياش (- ايفلين بايلت) جورج بورتوليجان - بييار الكباش جان كلود ايبارلي(الرئيس المدير العام السابق للقناة الثانية 2 A)- دانيال جانكا(CF J) ويليام ليمارجي(القناة الثانية بول ناحون(A2)- جاك باولي(أوروبا1)
السياسة والوظيفة العمومية:
الوزراء: روني لونوار(وزير سابق)- كريستيان نوسي(وزير سابق)آلان سافاري(وزير سابق).
البرلمانيون:- في علوش(سيناتور عن الحزب الاشتراكي)- في كابالان سيناتور) جان شارل كاقايي(نائب عن التجمع من أجل الجمهورية)- بيار ديكاف(نائب عن الجبهة الوطنية)- فريدي ديشو-بوم (نائب عن الحزب الاشتراكي)- ميشال حنون(نائب عن التجمع من أجل الجمهورية)- جوزيف خليفة(نائب عن التحاد الديمقراطي الفرنسي)- مارك لورويل(نائب عن التجمع من أجل الجمهورية)- جوليت نوقو(نائب عن الحزب الاشتراكي)- بيار باسكيني(نائب عن التجمع من أجل الجمهورية)- بول بيرنان(نائب عن التجمع الديمقراطي الفرنسي)- ألبير بيرون(نائب عن الجبهة الوطنية.
دواوين وادارات: جاك غوتييه دولا فيريير(دبلوماسي)- رفاييل هداس لوبال(مجلس الدولة)- شارل مالو(دبلوماسي)
الأعمال:- ميشال اكسال - الآن افللو - جان شارل بن شتريت- روبير قاشي- برنار كريف- هنري مونود- ايتيان مولان.
الأطباء:- بول أي جوزي أبولكر- جان بيار بن حمو- كلود مولينا- راؤول توبيانا.
فنون وآداب:هنري أتلان- ماري كاردينال- اندري شوراكي-جان دانيال- جاك ديريدا- لويس قاردال- روبير مارل- جان بيليقري- ايمانويل روبلس- جول روا- دانيال سانتمون.
مخرجون ومنتجون سينمائيون:- الكسندر اركادي- روجيه بنمو- بيار كاردينال-ابدار اسكار- مارسال كارسنتي- فيليكس مرواني- سارج مواتي.
الممثلون:- فرانسواز ارنول- جان بيار بكري-في بيدوس- جان بن قيقي- جوليان برتو- جان كلود بريالي- روبير كاستال-آني فراتيليني- روجيه حنين- مارلين جوبير- جان نقروني- لوسيت صهوكيت - مارت فيلا لونجا.
مغنون:- اونريكو ما سياس- في ماردال- مارسيال سولان

0 التعليقات:

إرسال تعليق